جامعة الأزهر: 100 إسرائيلى يعتنقون الإسلام سنويا

28

قال الدكتور سعيد عطية على مطاوع عميد كلية اللغات والترجمة، إن النص القرآنى ملائم لكل عصر ويجب أن يترجم إلى كل اللغات، من خلال ترجمة المعانى وليس الترجمة الحرفية، مؤكدًا أنه من المستحيل أن ننقل الكلمة القرآنية إلى مثيلاتها من اللغات الأخرى، وأن التحدى فى نقل المضمون والمحتوى باللغات الأخرى.
وأضاف مطاوع، أن مرصد الأزهر الشريف يعمل بسبع لغات، وفى طريقه لإدخال اللغة اليونانية والتركية والسواحلية ليصل عدد اللغات التى يعمل بها المرصد إلى 11 لغة.

وكشف عميد كلية اللغات والترجمة، أنه تم الانتهاء من ترجمة كتيب السيرة النبوية فى دقائق، لمؤلفه الدكتور ناصر الزهرانى، مؤسس مشروع السلام عليك أيها النبى بمكة المكرمة، إلى اللغة العبرية، وذلك للمرة الأولى، مؤكدًا أهمية هذه الترجمة، حيث يقرأ الإسرائيليون بعض المواقع الإسلامية، ومنهم من يعتنق الإسلام بسبب هذه القراءات، مشيرًا إلى أن ما لا يقل عن 100 إسرائيلى يعتنقون الإسلام سنويًا، وأن إتاحة السيرة النبوية المترجمة للعبرية لكل من يزور المسجد الأقصى فرصة كبيرة للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم.

مشاركة